أخبار الإدارة العامة

الجعفري يفتتح فعاليات خلونا نحييها الثانية بالاحساء

تحت رعاية الأمير سعود بن نايف أمير المنطقة الشرقية ونيابة عن محافظ الاحساء صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي ال سعود دشن وكيل محافظ الاحساء معاذ بن إبراهيم الجعفري مساء يوم  امس الخميس بمجمع العثيم مول بالاحساء فعاليات حملة خلونا نحييها في نسختها الثانية التي تنظمها جمعية تنشيط التبرع بالأعضاء “ايثار” وجمعية البر بالأحساء بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة بالرياض  تحت شعار (الوصية الشرعية)، بحضور المشرف العام على حملة “خلونا نحييها” عبدالعزيز بن علي التركي ونائب رئيس مجلس إدارة الجمعية عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر وعدد من أعضاء جمعية ايثار وجمعية البر وعدد من وجهاء ومثقفي المحافظة.

وذكر مدير العلاقات العامة والإعلام بجمعية البر بالاحساء وليد بن خالد البوسيف بأن حفل الافتتاح بدأ بجولة وكيل محافظ الاحساء معاذ الجعفري وضيوف الحفل على المعارض المصاحبة للفعاليات والمتمثلة في ركن جمعية البر, ركن جمعية ايثار، وزارة الصحة، المركز السعودي للتبرع بالاعضاء، مستشفى الملك فهد التخصصي، مجمع حياتي العائلي الطبي، جمعية السرطان، الجمعية السعودية للسكر والغدد الصماء، جمعية ارفى للتصلب المتعدد، الكلية التقنية بالاحساء للبنات، مجموعة الغدير، مؤسسة الجلال للمقاولات، إن كان القابضة، شركة الأولى للتمويل، والمركز الاعلامي للفعاليات.

وبعد ذلك بدأ الحفل الخطابي بالقرآن الكريم بصوت القارئ إبراهيم بن عبدالعزيز التيسان وبعد ذلك اطلع الجميع على فيلم قصير للتعريف بأهداف الحملة وعرض نموذج من بعض امراض الفشل العضوي والحث على التبرع بمشاركة شخصيات شرعية ومجتمعية، وبعدها القى المشرف العام على حملة خلونا نحييها رئيس مجلس إدارة جمعية ايثار الأستاذ عبدالعزيز بن علي التركي كلمة قال فيها “قال تعالى “ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ومن يُوقَ شُحَّ نفسهِ فأولئك هم المفلحون” لقد كان الإيثار الهدف الأسمى لنشأة الجمعية الخيرية السعودية لتنشيط التبرع بالأعضاء “إيثار” عام 2010م. ومنذ اليوم الأول، خطت الجمعية بخطىً حثيثة في مسار دعم قضيتَيْ التبرع وزراعة الأعضاء، فقد أسست مركز إيثار للتبرع بالدم في عام 2015م بمجمع الراشد التجاري بدعم من إدارة المجمع والعديد من رجال الأعمال، وقد تعاوَنَ في تشغيله العديد من المستشفيات الحكومية وبنك الدم الإقليمي واستطاع خلال العامين الماضيين جمع ما يقرب من عشرين ألف وحدة دم، وأضاف بأنه وبعد نجاح هذه التجربة فإن الجمعية بصدد إنشاء مراكز أخرى مماثلة بمحافظتي الجبيل والأحساء.

وقال التركي لقد استحدثت جمعية ايثار لجنة “الشفاعة الحسنة” بالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء والفريق المتنقل لزراعة الأعضاء بمستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام والذين يتولون مهمة إقناع أهالي المتوفين دماغياً بالموافقة على التبرع بأعضائهم للمرضى المحتاجين والذين تمتلئ بهم قوائم الانتظار وذلك إعمالاً لقوله سبحانه وتعالى “ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعاً”.

وبالحديث بلغة الأرقام قال التركي بأن أكثر من 18.000الف مريض يعانون من الفشل الكلوي وينتظر الزراعة منهم عدد 6 آلاف، كما ينتظر زراعة الكبد عدد يتراوح ما بين 200-400 مريض، كما ساهمت اللجنة بتوفيق من الله في إنقاذ حياة 80 مريضاً عضوياً كانوا على قوائم الانتظار لزراعة الكلى، الكبد، الرئة والقلب بالإضافة إلى الأعضاء الأخرى.

مؤكدا بأنه من منطلق حرص الجمعية على رفع درجة وعي المجتمع بأهداف الجمعية فقد أطلقت حملة “خلونا نحييها” الأولى على مستوى المنطقة الشرقية بتاريخ 28/11/2014م برعاية وحضور صاحب السمو الملكي الأمير / سعود بن نايف بن عبدالعزيز أمير المنطقة الشرقية – الرئيس الفخري لجمعية إيثار وبالتعاون مع المركز السعودي لزراعة الأعضاء وبمشاركة عدد 60 جهة من القطاعات العسكرية والجهات الرسمية العامة والمستشفيات الحكومية والأهلية الخاصة والجامعات والمدارس والفرق التطوعية، وقد كان الهدف الأبرز للحملة هو تسليط الضوء على أهمية قضية التبرع بالأعضاء من الأحياء والمتوفين دماغياً لصالح المرضى الذين يُعانون من الفشل العضوي بالإضافة إلى توضيح النواحي الشرعية والاجتماعية والصحية والاقتصادية المتعلقة بالتبرع بالأعضاء، وقد أثمرت الجهود المبذولة بتلك الحملة عن الحصول على 5.000 الاف بطاقة موافقة تبرع لأشخاص وافقوا على التبرع بأعضائهم.

واليوم نسعد بإطلاق حملة “خلونا نحييها” الثانية بمحافظة الأحساء تحت عنوان “الوصية الشرعية” والتي تهدف إلى تطبيق وصية المتوفى بالتبرع بأعضائه عند الوفاة مع تقديم كافة الأدلة الشرعية التي توصي بذلك.

 

وقد استندت تلك الوصية لقرار هيئة كبار العلماء رقم (99) بتاريخ 06/11/1420هـ والخاص بجواز نقل العضو من الإنسان الحي إذا دعت الحاجة إليه وأَمِنَ الخطرَ في نَزْعِهِ وغَلَبَ على الظنِّ نجاحُ زَرْعِهِ، وقرار مجلس مجمع الفقه الإسلامي رقم (17) بشأن أجهزة الإنعاش والذي تضمن جواز نقل الأعضاء من الشخص المتوفى دماغياً في حال توقف القلب والتنفس توقفاً لا رجعة فيه أو تعطلت جميع وظائف الدماغ تعطلاً نهائياً وحكم الأطباء المختصون بذلك.

وإننا اليوم نتطلع لتوفيق الله سبحانه في نجاح هذه الحملة أملاً في إنقاذ حياة العديد من المرضى أو تخفيف معاناتهم تطبيقاً لمبدأ التكافل والذي حثنا عليه ديننا الإسلامي الحنيف، وكما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم ” مَثَلُ المؤمنين في تَوَادِّهم وتراحُمهم وتعاطُفهم مَثَلُ الجسدِ، إِذا اشتكى منه عضوٌ تَدَاعَى له سائرُ الجسدِ بالسَّهَرِ والحُمَّى”

ومن ثم تحدث نائب رئيس جمعية البر بالأحساء عبدالمحسن بن عبدالعزيز الجبر وقال “ها نحن اليوم وبعد مرور 1160 يوماً … نعود بعزم جديد وهمة وقادة ، سعياً لتحقيق جملة من الأهداف النبيلة لم يكن الوقت ليغفلنا عنها ، متسلحين بحبنا لهذا الوطن ولمن يعيش على ترابه ، ومؤمنين بالله ثم برسالتنا المنطلقة من واجبنا الإنساني تجاه المجتمع ، حريصين كل الحرص على منهج التكاملية بين جمعية البر بالأحساء وجمعية إيثار لتنشيط التبرع بالأعضاء في هذا المجال الإنساني وبالتعاون مع العديد من الجهات الحكومية والخاصة من أجل تقديم برامج مميزة لرواد الفعاليات في المجتمع .

ونوه الجبر في كلمته بأهمية هذه الشراكة المباركة التي جمعت بين جنبيها رافدين هامين من روافد الخير والبر والعمل الاجتماعي المؤسسي في المنطقة ، ألا وهي الشراكة المبرمة بين جمعية البر بالأحساء وبين جمعية إيثار لتنشيط التبرع بالأعضاء في المنطقة الشرقية ، وذلك لما لمثل هذه الشراكات من أهمية بالغة في تنمية قدرات العمل الاجتماعي ، وترابط كوادره ، واستثمار منجزاته فهي شراكة مباركة لا تقل أهمية عن شراكات واتفاقيات عدة استطاعت جمعية البر بالأحساء بفضل الله وعلى مدى أعوام سابقة من عقدها والاستفادة من نتاجها كان من بينها على سبيل المثال لا الحصر الشراكة الإستراتيجية مع جامعة الملك فيصل، الشراكة مع لجنة سباق الجري الخيري السنوي بالمنطقة الشرقية، الشراكة من جمعية كنف للرعاية الطبية، الشراكة مركز (جنى ) لبناء الأسر المنتجة بالمنطقة الشرقية، الشراكة مع شركة العجمي للمقاولات، الشراكة مع الكلية التقنية بالأحساء، الشراكة المجتمعية مع جمعية مكافحة السرطان الخيرية في الأحساء.

مؤكدا بقوله بأننا في جمعية البر بالأحساء ( وبكل اعتزاز ) نفخر ونسعد بالشراكة المجتمعية الفاعلة التي تربط بين الجمعية وجمعية إيثار بالمنطقة الشرقية لتنشيط التبرع بالأعضاء ، وما تمخضت عنه من فعاليات وإنجازات ذات جودة خلال حملة خلونا نحييها الأولى ، وما ستتمخض عنه خلال حملة خلونا نحييها 2 ـ بإذن الله ـ آملين أن تبقى هذه الحملة عرفاُ بين الجمعيتين وعادة نسعد بها كل عام لنجدد أواصر التعاون والرقي بما فيه مصلحة المواطن الكريم ووطننا المعطاء .

وأختتم الجبر كلمته بالشكر الجزيل أصالة عن نفسه ونيابة عن إخوانه في جمعية البر بالأحساء لكل المساهمين والمشاركين والداعمين لحملة خلونا نحييها 2 ، مع إزجاء بالغ الشكر والعرفان الخالص لصاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله ورعاه لتفضله برعاية هذه الحملة في نسختها الثانية وما مثلته هذه الرعاية من لمسة إنسانية حانية وغير مستغربة على سموه ، تعكس حرص سموه الكريم على التقدير ولاهتمام بالعمل الاجتماعي والخيري في المنطقة، والشكر موصول لصاحب السمو الأمير أحمد بن فهد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله نائب أمير المنطقة الشرقية ولصاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جلوي آل سعود محافظ الأحساء رئيس مجلس إدارة جمعية البر بالأحساء لكل الدعم غير المحدود الذي يتلقاه العمل الخيري والقطاع الثالث بالمنطقة.

وأشار وليد البوسيف بأنه سيتم عمل العديد من المحاضرات في الجامعات والجوامع والقاعات العامة خلال فترة الحملة وكذلك ستكون هناك العديد من الندوات المختصة ولم تغفل الحملة أهمية الإعلام الحديث فتم إطلاق حملة خلونا نحييها لمشاركة أكبر عدد من الشباب من خلال نشر هشتاق الحملة ( #خلونا_نحييها2) وتوثيق الفعاليات.

وفي الختام كرم راعي الحفل معاذ الجعفري الداعمين لحملة خلونا نحييها الثانية بمحافظة الاحساء والجهات المشاركة وعدد من الإعلاميين المشاركين في الحملة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق