أخبار الإدارة العامة

بر الأحساء تستخدم الفلين المضغوط في تلحيد القبور

بدأت جمعية البر بالأحساء مؤخرا باستخدام مادة الفلين المضغوط في عملية تلحيد القبور بمقابر الأحساء حرصا منها على تقديم الخدمات المجتمعية المتميزة والتي تعطي حلول عمليه ذات نفع كبير يعود على ابناء المجتمع.

أوضح مدير مركز إكرام الموتى بالأحساء التابع لجمعية البر عبدالعزيز بن عبدالله الدوغان أن أعضاء المجلس الإشرافي بالمركز قد أقروا تطبيق دفن الموتى بفُرش القبر بمادة (الفلين المضغوط) مع طلع بداية العام الهجري 1437 وذلك بعد نجاح الدراسات التي أجريت بهذا الشأن والتي استمرت لاكثر من 3 سنوات، حيث حرص فيها الباحث المهندس نبيه بن عبدالرحمن الشعيبي على الشمول والحيادية بأكبر قدر ممكن، لإيصال المعلومة من خلال عرضه في هذه الدراسة، مؤكدا أن من أهم أهدافها استخدام ما تفضل الله علينا به من تقدم في العلم والصناعة للتيسير على الناس وفق ما جاءت به شريعتنا المطهرة وديننا الحنيف.

وقال الدوغان بان هذه الدراسة حصلت على (وسام جمعية البر) من صاحب السمو الأمير بدر بن محمد بن جُلوي -حفظه الله- محافظ الأحساء، خلال الحفل السنوي الثالث عشر لجمعية البر بالأحساء كما تقدم الباحث بها كورقة عمل في اللقاء السنوي العاشر للجمعيات الخيرية الذي تنظمه جمعية البر بالمنطقة الشرقية على مستوى المملكة العربية السعودية.

الإفتاء يجيز استخدام المادة

وبين الدوغان ان استخدام الفلين المضغوط المستخرج من مادة (البولي استيرين) عرضت على عدد من المشايخ المختصين من اجل الافتاء فيها، وجميعهم أجازوا استخدام هذه المادة ومنهم الأستاذ الدكتور علي بن سعد الضويحي عضو هيئة كبار العلماء سابقا وعضو هيئة التدريس بكلية الشريعة بالأحساء، والأستاذ الدكتور عبدالرحيم ابراهيم السيد الهاشم استاذ الفقه المشارك بكلية الشريعة والقاضي بالمحكمة العامة بالأحساء، والشيخ عبدالعزيز بن احمد العمير، والدكتور ابراهيم الحصين، وقد أعدَّ الدكتور عبدالسلام بن إبراهيم الحصين الأستاذ المشارك بكلية الشريعة بحثا شرعيا حول ما يسد به اللحد في القبر والذي انتهى فيه الباحث إلى جواز استخدام ألواح البولي استيرين، كما ان الموضوع احيل الى براءة اختراع من اجل ضمان حقوق المركز.

الهدف من استخدام «الفلين المضغوط»

وأوضح الدوغان ان الهدف من استخدام (الفلين المضغوط) هو استحداث ساتر يحجز اللحد عن باقي القبر ويمنع وصول أي أتربة إلى داخل اللحد وفي الوقت نفسه يكون للحاجز خصائص القوة العالية وسهولة النقل والتصنيع، كما يعمل على توحيد طرق صناعة وتأمين هذه الألواح بمواصفات حديثة وملائمة حسب الحاجة، موضحا أن من اهم الاسباب والدواعي لذلك بدائية طرق تصنيع ألواح الخرسانة المستعملة حالياً في الدفن، وهو ما يكلف وقتا وجهداً يمكن تلافيه بطرق أفضل وعدم المقدرة على توحيد طرق تصنيع هذه الألواح، مما أدى إلى تفاوت في درجات جودتها ومواصفاتها الفنية بكافة تفاصيلها، وحدوث انهيارات في قبور كثيرة بعد دفن الجنائز بسبب كسر في الألواح الخرسانية التي توضع على اللحد أثناء الدفن وكثرة الشكاوى وصعوبة تداول الألواح وتركيبها في القبر لثقلها مما يعطل أعمال الدفن.

استخدام التقنيات الحديثة لاغلاق اللحد

وقال الدوغان نقلاً عن الباحث المهندس نبيه بن عبدالرحمن الشعيبي المشرف على المشروع في دراسته: استخدمت عدة مواد في إغلاق فتحات اللحد بعد دفن الميت ومن ضمنها اللبن، وهو عبارة عن طين وتبن وكذلك ألواح الخشب، وحالياً تستخدم الألواح الخرسانية والمكونة من أسمنت وحصى ورمل، بيد أن تلك المواد جميعاً لها مساوئ عدة إلا أنها كانت ملائمة في حينها، وحالياً ومع تقدم العلم أضحى من المسلم به الأخذ بالتقنيات الحديثة ما دامت لا تتعارض والشرع المطهر، وقد جاء عن الرسول (صلى الله عليه وسلم) قوله (الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها).

خصائص الفلين المضغوط

يصنع من مواد طبيعية مصنعة من مشتقات البترول، خفيفة الوزن وسهلة التقطيع حسب الحاجة، وليس له أي آثار كيميائية أو جانبية، عديم الامتصاص للماء والرطوبة، كما انه مطابق للمواصفات والمقاييس السعودية والعالمية، وسهل النقل والاستخدام مما يوفر الوقت والجهد كما انه يتحمل الضغوط حيث أظهرت النتائج أن متوسط اللوح الأسمنتي يزن 20 كيلو جراما، بينما متوسط لوح الفلين 0،56 كجم، أي أن كل خمسة وثلاثين لوح فلين يقابلها لوح واحد أسمنتي في الوزن، وهذا يساعد على التعامل مع الألواح الفلينية وتداولها بسهولة وإنهاء أعمال الدفن في مدة وجيزة وعدم الإضرار بالقائمين على الدفن صحياً.

وأضاف الدوغان بأن مركز إكرام الموتى بالأحساء التابع لجمعية البر بالأحساء بدأت في استعمال الطوب الحديث الفلين المضغوط في دفن إحدى الجنائز بمقبرة الكوت بمدينة الهفوف كأول حالة متوفاة يتم فيها استخدام هذه الطريقة والذي سيستخدم لاحقا في عملية التلحيد بمقابر الاحساء، علما بأن الحالة المتوفاة الأولى التي تم تطبيق هذه العملية عليها هي لوالد مدير مركز إكرام الموتى -يرحمه الله-.

من جهته أكد مدير عام جمعية البر بالأحساء معاذ بن ابراهيم الجعفري بان الجمعية حريصة على تقديم الخدمات المجتمعية المتميزة والتي تعطي حلول عمليه ذات نفع كبير على المجتمع وذلك من منطلق رؤيتها في ريادة التنمية المجتمعية والعمل الخيري في المملكة. وكما شكر الجعفري كافة العاملين في هذا المشروع المميز بمركز اكرام الموتى وكافة الجهات الاخرى التي شاركت في اجراء التجارب والبحوث والدراسات العلمية التي اثبتت صلاحية استخدام الفلين المضغوط في اغلاق لحد القبر.

 

 

22

33

44

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق