كتّـاب ومقالات

تأييد عالمي لعاصفة الحزم

عاصفة الحزم هبت في الوقت المناسب لتقتلع آمال الشياطين وكل من نصب العداء للإسلام هبت تلك العاصفة لتكون عذابا على أعداء الأمة ورحمة على أهلنا وأشقاءنا في أرض اليمن الحبيبة الحزينة والتي ستعود كما عهدناها سعيدة بإذن الله تعالى.

جاءت هذه العاصفة المباركة لتثبت للعالم كله أن الإسلام لازال حيا في نفوس أهله وأن المسلم ﻻ يزال يراعي حقوق أخيه المسلم وأننا ﻻ زلنا كالبنيان المرصوص ولن نترك عضوا هاما وجزء عزيز من وطننا العربي والإسلامي يختطف منا نعم إنها عاصفة مباركة يقودها سلمان الحزم ومعه إخوانه رؤساء الدول الخليجية والعربية والإسلامية وبسواعد أبنائنا الذين نفاخر بهم وببطولاتهم.

إن هذه العاصفة المباركة تؤكد حكمة وحنكة قادة هذه البلاد فبعد عدم انصياع المتغطرس لكل المحاولات لإرجاعه  إلى صوابه ونهيه عن غيه  وبعد تطاول الأقزام واعتقادهم أنهم أصبحوا عظماء وزعماء مع أن ممارساتهم لم تكن كذلك وبعد أن قامت أذناب الفرس بإقصاء كل مكونات الشعب اليمني وتطاولهم على الشرعية واستيلائهم على أغلب أجهزة الدولة وانتهاكهم لحقوق الدولة وكذلك الحقوق الخاصة لليمنيين وبعد أن ضاقت الدنيا بما رحبت وبعد صرخات الاستغاثة التي أطلقها أهلنا وأشقاءنا بادر خادم الحرمين الملك سلمان بن عبدالعزيز وفقه الله وسدده بنصرتهم واصطف معه الكثير من قادة الدول العربية والإسلامية وتحققت الكثير من الأهداف العسكرية من اليوم الأول وتمكنت المملكة وبحكمة وحنكة قيادتها أن تحصل على التأييد العالمي بفضل سياستها المتزنة والتي تقف مع الحق ونصرة الشرعية والانتصار للمظلوم.

إن الهدف الواضح للجميع هو رغبة المملكة وبقية الدول المشاركة في إخماد الفتنة وضمان الاستقرار والأمن في اليمن ودول الجوار وقطع الطريق على الأهداف التوسعية للفرس حيث لم يكن المحرك من هذه العملية أهداف أو نزعة مذهبية كما تفعله دولة الشر لانتزاع مصالحها وتحقيق أهدافها الدنيئة.

ومع هذا النجاح الذي تحقق في باكورة عاصفة الحزم نجد أن التلاحم والتوافق أصبح هو العنوان الأبرز بين الدول العربية والإسلامية وهذا يعطي رسالة واضحة أن أي عدوان على أي دولة شقيقة فهو عدوان على الجميع.

والنجاح الآخر والغير مستغرب هي اللوحة الأجمل التي رسمها أبناء هذا الوطن باصطفافهم خلف قيادتهم وعلى اختلاف مذاهبهم وتوجهاتهم ليكونوا درعا لهذا الوطن الغالي وطن الحرمين ويعلنوها صريحة أن أمن بلادنا ومقدساتنا هي مسئولية يتحملها الجميع.

حفظ الله البلاد والعباد ونصر الله جنودنا البواسل على كل عدو وحفظ الله قائد مسيرتنا ووفقه لخدمة الدين والوطن.

معاذ الجعفري

اخوكم

مدير عام جمعية البر بالأحساء

معاذ بن ابراهيم الجعفري

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق